غير مصنف

أنواع تطبيقات الهواتف الذكية

ما هي أنواع تطبيقات الهواتف الذكية؟ وكيف اختار النوع الذي يناسبني؟

 

تمرُ عملية بناء تطبيقات الهواتف الذكية هذه الأيام بالعديد من التطورات المتسارعة، حيث من المتوقع أن يصبح تشغيل تطبيق الهاتف المحمول على أكثر من منصة أمراً عادياً.

فخلال السنوات القادمة سيكون بالإمكان تشغيل تطبيقات الهواتف المحمولة من خلال الأجهزة المكتبية.

كما ستعمل جميع أنواع تطبيقات الهواتف الذكية المطورة عبر بعض التقنيات مثل React Native و Flutter بسهولة عبر الأنظمة المختلفة مثل Android و iPhone و Mac.

 

ومما يدل على أهمية دور تطبيقات الهواتف الذكية في حياتنا اليومية، فقد أظهرت أحدث الاستطلاعات بأن عدد مستخدمي تلك الهواتف حول العالم يقدر بـ 3.5 مليار مستخدم، يقضي هؤلاء 90% من أوقاتهم عبر تطبيقات الهواتف الذكية.

وتضيف الإحصائيات أن متوسط عدد التطبيقات المثبتة على هاتف المستخدم العادي حوالي 30 تطبيقاً، بينما يبلغ متوسط ما يقضيه المستخدم العادي على استخدام تلك التطبيقات ما يقارب 35 ساعة أسبوعياً.

 

ولعل المتأمل للأرقام والاحصائيات السابقة يلحظ حجم الاتساع المتزايد لأسواق تلك التطبيقات، والفرص الكبيرة السانحة اليوم للاستثمار فيها.

 

ولكن علينا قبل اتخاذ قرار انشاء تطبيق جديد فهم مراحل تطوير تطبيقات الهواتف الذكية، لأن كل تطبيق جديد سيكون منافس لأكثر من 1.5 مليون تطبيق مرفوعين على متجري Google Play و Apple.

 

ماذا يقصد بتطوير تطبيقات الهواتف الذكية؟

يقصد بتطوير تطبيقات الهواتف الذكية هي تلك العملية التي يتم فيها بناء وبرمجة تلك التطبيقات والتي تعمل من خلال الهواتف المحمولة، بحيث يمكن تثبيت تلك التطبيقات على الأجهزة بعد تحميلها من المتجر وذلك باستخدام شبكة الانترنت.

وتتطلب عملية تطوير التطبيقات بناء برامج يمكن تثبيتها على أجهزة المستخدمين بحيث تمكّن تلك التطبيقات المستخدمين ومن خلال الشاشات التي يتم تصميمها من استعراض البيانات والعمل عليها، وذلك بمساعدة واجهة برمجة التطبيقات APIs والتي بدورها تقوم بربط الواجهة الأمامية مع الواجهة الخلفية للتطبيق.

 

كما تطلب عملية تطوير تطبيقات الهواتف المحمولة، إلى معرفة جيدة بإمكانيات تلك الأجهزة التي سيتم عمل التطبيق عليها، ومعرفة أحجام الشاشات التي سيعرض التطبيق من خلالها، والعديد من المعلومات الأخرى.

ومع تزايد أعداد الوظائف الخاصة بمطوري تطبيقات الهواتف المحمولة، فإنه ينبغي أن تكون عملية تطوير تلك التطبيقات واضحة ومفهومة جيداً من قبل رواد الأعمال، والشركات الناشئة وخاصة الممطورين.

 

أهم منصات تطوير تطبيقات الأجهزة الذكية

تنحصر منصات تطوير تطبيقات الأجهزة المحمولة بمنصتين أساسيتين وهما:

  1. iOS: وهو نظام تشغيل للهواتف الذكية مملوك لشركة Apple، وصمم خصيصاً لأجهزة iPhone.
  2. Android: وهو نظام تشغيل للعديد من الهواتف الذكية والتي تقوم بتصنيعها العديد من الشركات بما فيها Google.

 

وبالرغم من وجود العديد من أوجه التشابه بين النظامين، إلا أن هناك اختلافاً جوهرياً بمجموعات تطوير البرامج SDKs المستخدمة في كلتا المنصتين، حيث تستخدم Apple نظام iOS بشكل حصري لأجهزتها، بينما أتاحت Google نظام Android للشركات الأخرى بشرط التزامها بعض الشروط والمتطلبات، ويقدر عدد تطبيقات كلتا المنصتين بأكثر من 1.5 مليون تطبيق.

 

أبرز أطر تطوير تطبيقات الأجهزة الذكية

وبغض النظر عن نوع التطبيق الذي تريد بناءه، فإنه تنقسم طرق بناء تطبيقات الهواتف المحمولة إلى ثلاث فئات:

  • التطبيقات الأصلية Native Apps

وهي تلك التطبيقات التي تبنى لأنظمة تشغيل معينة مثل iOS و Android، وتتميز تلك التطبيقات بكونها تستطيع الاستفادة من مزايا الجهاز مثل ذاكرة الوصول العشوائي والكاميرا ونظام تحديد المواقع العالمي وما إلى ذلك.

 

  • تطبيقات الويب – Web Apps

وهي التطبيقات التي تكتب من خلال لغات HTML و JavaScript و CSS وغيرها، ولا يمكن الوصول إليها إلا من خلال متصفح جهاز الهاتف المحمول، لذا ينصح باستخدام تلك التطبيقات في حالات توفر اتصال متواصل مع شبكة الانترنت، ولا تحتاج تلك التطبيقات إلى استخدام أي من إمكانيات الهاتف الأصلية مثل الكاميرا ووحدة التعلم الآلي ونظام تحديد الموقع الجغرافي وغير ذلك.

 

  • التطبيقات الهجينة – Hybrid Apps

 

وتعد التطبيقات الهجينة أو المختلطة من تطبيقات الويب، ولكنها تعطي “حاوية” التطبيقات الأصلية كخفة الوزن وكذلك قدرتها على الاستفادة من بعض مزايا النظام الأساسية مثل الكاميرا والتقويم وغيرها من المزايا التي لا يمكن لتطبيقات الويب الوصول إليها، ويتم تطوير التطبيقات المختلطة من خلال تقنيات تطوير الواجهة الأمامية الشائعة مثل JavaScript و HTML5 و CSS، مما يمنحها تلبية العديد من الوظائف عبر الأنظمة الأساسية.

 

مراحل عملية تطوير تطبيقات الموبايل

ولإنشاء تطبيقات موبايل فعالة وعالية والجودة، فإنه يجب على تلك التطبيقات أن تمر بثلاثة مراحل أساسية وهي:

  • الفهم الجيد لمتطلبات التطبيق.
  • تطوير التطبيق.
  • فحص واختبار التطبيق.

 

وفي خاتمة هذا المقال، وبعد أن تعرفنا على مفهوم تطوير تطبيقات الهواتف الذكية، وتعرضنا لأهم منصات تلك التطبيقات، والطرق المستخدمة في تطويرها، وكذلك معرفة أهم مراحل إنشاءها، أصبح بإمكان القارئ الكريم، معرفة نوعية تطوير التطبيق التي تناسب وتلبي احتياجاته وتحقق أهدافه ورغباته.

 

 

 

وبإمكاننا نحن في سوفتلكس بمساعدتك في إختيار نوع تطيبق هاتف الجوال المناسب لمشروعك من خلال التواصل عبر :

 

البريد الإلكتروني : info@softlix.net

رقم التواصل : +966537861534

 

أو من خلال منصاتنا في التواصل الإجتماعي :

تويتر

انستغرام

فيسبوك

 

 

 

 

 

 

 

Back to list

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.